أنواعُ المُعَارَضةِ عند الإمامِ أحمد بن حنبل وأهميتُها في الحُكْم علـى الرَّاوي والرِّواية

أنواعُ المُعَارَضةِ عند الإمامِ أحمد بن حنبل وأهميتُها في الحُكْم علـى الرَّاوي والرِّواية الأستاذ الدكتور نافذ حسين حمّاد أستاذ متميز وأستاذ شرف في السنة النبوية المشرفة الجامعة الإسلامية – غزة – فلسطين   ملخص البحث: يَدرُس هذا البَحثُ المُعارضـةَ، من حيثُ تَعريفها، وبيان نشأتها وأهميتها، ثم يُبيّنُ استعمالاتها عند الإمام أحمد، وأشهر طُرُقها وأنواعها بِنَقل عباراتِه في ذلك، مع ذِكْرِ نماذجَ تَطبيقيـةٍ للمعارضَـةِ يُتَوصَّلُ من خِلالها إلى مَعرفةِ ضَبْطِ الرُّواة، وأمثلةٍ تَكْشِفُ عن تَقْوِيَةِ الحديثِ أو تعليلِه، وتَشِي بأنَّها مسلكٌ مُهِمٌّ في حُكْمِه رحمه الله تعالى على الرَّاوي والرِّواية. مقدمة: المزيد

الأنساب التي اختلف ضبطها عند الحافظ ابن حجر في (( تقريب التهذيب ))

  الأنساب التي اختلف ضبطها عند الحافظ ابن حجر في (( تقريب التهذيب )) أ.د.حسن محمد عبه جي أستاذ الحديث وعلومه بقسم الدراسات الإسلامية ، كلية التربية جامعة الملك سعود ، الرياض ، المملكة العربية السعودية   ملخص البحث : اعتنى علماء المسلمين بالأنساب ، ولهذه العناية أوجه ، منها : إفراد مصنفات لها ، والتعريف بها ، وضبطها … ومن الذين عُنُوا بضبط الأنساب : الحافظ أحمد بن علي بن حجر ، ويبدو هذا واضحاً في مؤلفاته عموماً ، وفي كتابه (( تقريب التهذيب )) على وجه الخصوص ، المزيد

التجربة في الفقه الإسلامي

(التجربة في الفقه الإسلامي) د. مسعود صبري دكتوراه الشريعة الإسلامية  المقدمة امتاز علم الفقه عن غيره من العلوم بارتباطه بواقع الناس ومعاشهم، وإن لم يكن متفردًا في ذلك، لكنه يعد من أكثر العلوم لصوقًا بالمعاش، رابطًا الخلق بالمعاد، وكما كان للعقل دور غير منكور في الاجتهاد الفقهي، كان للتجربة واقع أيضًا، وإن لم يكن باديًا ظهور العقل فيه في كثير من الكتابات، ولكن المتأمل يلحظ ثلاثية الاجتهاد الفقهي ظهوًرا جليًا من النص أولًا، مع العقل ثانيًا، والواقع ثالثًا، وإن تباينت أدوار كل واحد من الثلاثية في موقعه في الاجتهاد الفقهي المزيد

أحكام المعاقين ورعايتهم في الإسلام ـــ فاقدو البصر نموذجاً ـــ

بسم الله الرحمن الرحيم   أحكامُ المُعاقين ورعايتُهم في الإسلام ـــ فاقدو البصر نموذجاً ـــ إعداد أ.د. حسن عبد الغني أبوغدة        تعريف الإعاقة والمُعَاقين: الإعاقة مصدر أعاق، وهي: ما تُؤخِّر أو تمنع من قولِ الشيء أو فعلِه، كالخرَس الذي يمنع من الكلام، أو التَّعْتَعَة فيه، والعرَج، والعمَى اللذيْن يمنعان من الركض والجَرْي. وقد استُخْرج من الإعاقة اسم المفعول، فقيل: المعاق، والمعوَّق، وجمعُه: المعاقون، والمعوَّقون. أما اسم الفاعل فهو: المعوِّق ـ بكسر الواو المشددة ـ ويُجمع على المعوِّقين، قال تعالى في سورة الأحزاب في الآية/ 18: ( قد يَعلمُ المزيد