المنهج التفاعلي في تعليمية القراءة في إطار بيئة النص التواصلي


 المنهج التفاعلي في تعليمية القراءة في إطار بيئة النص التواصلي

 (السنة الثانية ابتدائي أنموذجا)

تأليف :

الأستاذ الدكتور : عمر ديدوح جامعة أبو بكر بلقايد  تلمسان الجزائر –  مخبر المعالجة الآلية للغة العربية

الباحثة : فاطمة رحماني   طالبة دكتوراه تخصص لسانيات تطبيقية – مخبر المعالجة الآلية للغة العربية  .    

ملخص المداخلة :

    يهدف الموضوع إلى طرح برنامج عملي وتقني تفاعلي يدعم إصلاحات الجيل الثاني في تعليمية القراءة لدى تلاميذ السنة الثانية ابتدائي باعتبارها عملية نفسية ومعرفية مركبة وجب الاستعانة ببرامج مناسبة  لتحسين جودة التعليم وزيادة كفاءة المتعلمين بتوجيههم إلى التحكم في الوسائل التكنولوجية  . 

الكلمات المفتاحية :منهج-تفاعل-الجيل الثاني-التربية-القراءة-المرحلة الابتدائية   .

:Abstract

Introduce a practical  and interactive technical approach that supports second-generation reforms in reading education  for second –year students as a complex psychological

and cognitive process ;appropriate programs should be used to improve the quality of education and the efficiency of learners by directing them to control technological means.

Key words: curriculum-interaction-second generation-education-reading-primary stage.

 

مقدمة :

      شهد قطاع التربية في الجزائر عدة إصلاحات منذ الاستقلال بهدف مواكبة التغييرات الناتجة عن كل مرحلة فالمجتمع الجزائري له ظروفه وخصوصياته التي تبنى عليها أسس و قواعد هذه الإصلاحات  ولا غنى عن تكييفها مع متطلبات الرهانات العالمية باعتبار الجزائر جزء  من هذا العالم.

فمن المقاربة بالأهداف إلى المقاربة بالكفاءات ثم إصلاحات الجيل الثاني وهو في نظر القائمين عليه تغيير جذري  يتماشى مع تطلعات الجزائر إلى مستقبل مشرف .  يهتم بتكوين جيل من المتعلمين بإمكانه النهوض بالمنظومة التربوية ,لأن مناهجه أعدت بعد عملية تقييم للإصلاحات السابقة و العمل على تدارك النقص فيها وتقويمها مع الإبقاء على الإيجابي فيها.

ويبقى المتعلم هو الهدف الأساسي لكل الإصلاحات لأن يكون محركا للعملية التعليمية وليس مجرد متلق للمعلومات فالعمل يهدف إلى خلق جو تفاعلي يبنيه المتعلم انطلاقا من مجموع المركبات الهامة  التي يديرها  في عملية البناء ,و الاستنتاج ,و التفكير المنطقي في حل المشكلات  تنمي شخصية المتعلم   وتبدأ عملية البناء من أول مرحلة  تعليمية .

وهي  المرحلة الابتدائية  وتبدأ من ست سنوات وتنتهي عند السن الحادي عشر . تتوج بالانتقال إلى المتوسط .

إذن يتمحور العمل حول إدارة عامة لكل الموارد  لنجاح العملية التعليمية القائمة على المعلم و المتعلم بشكل أساسي فعنصر الإبداع هو الهدف المنشود

ومن المواد المقررة تعليم اللغة العربية في السنوات الأولى, و أهم وظيفة تؤديها اللغة هي الوظيفة التواصلية  باتفاق العلماء و الدارسين .

في كونها محورا تفاعليا  تبنى عليه العلاقات الإنسانية في جو تشاركي يسمو بها إلى تحقيق التواصل ,ويتضمن العادات الاجتماعية و العوامل النفسية المؤثرة على طرفي التواصل, والمستوى الثقافي لهما .و المكان ,والزمان اللذان تتم فيهما العملية, مستعملين الوسائل التكنولوجية المساعدة على إحداث التقارب بين  العقول وإلغاء المسافات . 1

من هذا يتضح أن التواصل سيرورة اجتماعية مفتوحة على الاتجاهات كافة

أما التواصل التعليمي فيتم بين المعلم والمتعلم بدرجة أساسية في الصف المدرسي وأثناء تقديم المادة التعليمية مع مراعاة نفسية المتعلمين ودرجة استعدادهم و الفروق الفردية بينهم و التي تؤثر على القدرة التواصلية لديهم .2

يتضح أن مجال التعليم من أكثر المجالات التي تحتاج إلى التواصل والتفاعل وهذا انطلاقا من الوسائل المستعملة في الموقف التعليمي .

أما هايمز فيرى أنه لا يمكن عزل اللغة عن الأهداف التي تستعمل من أجلها وحصرها فقط على النحو الذي تدرس داخله3.

فالقدرة التواصلية لدى هايمز تمثل القدرة على استعمال اللغة في سياق تواصلي  تفاعلي لأداء أغراض تواصلية معينة .

فالحديث عن اللغة بالضرورة هو حديث عن الوظيفة التواصلية  التي تؤديها من  خلال الأنشطة المختلفة في مناهج تعليم اللغة في الطور الأول  ومن هذه الأنشطة نشاط القراءة  بأنواعها الصامتة ,و الجهرية ,والسريعة وغيرها وهذا بواسطة أساليب وطرق يعدّها المعلم للوصول بالمتعلم إلى تحقيق الكفاءة اللغوية  و الكفاءة التواصلية .

ونشاط القراءة يعد كلمة المرور لباقي الأنشطة اللغوية  فيما يسمى المقاربة النصية  لتنمية مهارات التعبير الشفهي و الكتابة و الإملاء .

وفي المرحلة الابتدائية تكون القراءة هي الهدف في حد ذاتها

ففي نهاية مرحلة التعليم الابتدائي يتواصل التلميذ مشافهة وكتابة بلغة سليمة , ويقرأ قراءة سليمة معبرة مسترسلة نصوصا مركبة ومختلفة الأنماط 4.

وفي إصلاحات الجيل الثاني أعدت مناهج خاصة لأنشطة  اللغة العربية بما فيها نشاط القراءة ووسعت الحجم الساعي المخصص للغة العربية إلى اثنتا عشر ساعة منها تسع ساعات ونصف أسبوعيا لنشاطات التعبير الشفهي و التواصل و القراءة و المطالعة و الكتابة

مع تخصيص حصة واحدة للأنشطة السابقة يتم الانتقال فيها من نشاط إلى اخر بشكل ضمني يحيث لا يشعر المعلم بالتحول أو وجود حواجز بين هذه النشاطات5.

يبنى تعليم اللغة عموما حسب منهاج السنة الثانية ابتدائي للجيل الثاني على المهارات اللغوية القائمة على عمليات ذهنية مركبة و منها القراء  وهي تحويل المكتوب إلى منطوق وهذا يعتمد على الانتباه و الفهم والإدراك والذاكرة إذن القراءة نشاط ومهارة لغوية كما أنها وظيفة ذهنية معرفية مركبة على النحو الاتي :

يتم تمثيل المدخل البصري على مستوى الذاكرة الحسية الأيقونية ويسميها نيسر بالذاكرة التصويرية ويعتبر أنها تلك الانطباعات البصرية التي تنقلها هذه الذاكرة إلى المعالجة اللاحقة 6.

إذن هو يشير إلى تلك الاثار التي يتركها المثير البصري والتي حددت بأقل من ثانية

وأكدت الأبحاث التي أجراها كل من بوستر وبويز أن الكلمات تشفر في الذاكرة قصيرة المدى على شكل رموز بصرية في ثلاثة أشكال أولا التشفير الفيزيائي أي أبعاد الحرف وشكله و الثاني ربط الحرف بصورته أما الثالث فيربط الحرف بمفاهيم يشترك معها  في خصائص معينة .

بينما في الذاكرة طويلة المدى فيتم التشفير المزدوج بين صورة الحرف أو الكلمة وبين لفظه

وهذا ما أكدته تجارب بافيو من أن الذاكرة طويلة المدى تقوم بتشفير نوعي للكلمات 7.

وبعد تخزين التمثيلات البصرية تأتي عملية الإدراك البصري  والذي يعد ركيزة فهم اللغة المكتوبة والمقروءة  ويعني قدرة الفرد على تنظيم التنبيهات الحسية الواردة إليه عبر الإبصار وعالجتها ذهنيا في إطار الخبرات السابقة و التعرف عليها ووضع بطاقة لفظية لها 8.

وهذا ما تجسده إصلاحات الجيل الثاني من خلال ميدان يدعم نشاط القراءة وهو ميدان فهم المكتوب ويعتبر عملية فكرية تترجم الرموز إلى دلالات مقروءة فهو نشاط ذهني يتناول الفهم وإعادة البناء وتقييم النص 9.

إشكالية الدراسة :

من جملة ماسبق  تتمثل إشكالية الدراسة :

– في ضرورة الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة في تحسين مهارة القراءة لدى تلاميذ السنة الثانية ابتدائي.

– الربط بين القواعد اللغوية  وبين العمليات الذهنية في تعليم القراءة لدى تلاميذ السنة الثانية ابتدائي .

– تعليم القراءة نشاطا متصلا بالنصوص وجملة الأنشطة الأخرى  هو الأسلوب الأنجع لتحقيق الهدف من القراءة وهو قدرة المتعلم على التواصل الشفهي .

أهمية الدراسة :

تكمن أهمية هذه الدراسة في أنها تلامس عدة تخصصات معتمدة على المنهج المتكامل في طرحها منها مجال علم النفس وعلم الاجتماع بالاستناد على مناهج الجيل الثاني

أهداف الدراسة :

تهدف هذه الدراسة لمناهج الجيل الثاني إلى طرح رؤية استشرافية لوسائل تعليم القراءة للسنة الثانية ابتدائي بناءا على عدة مجالات لأن التلميذ في هذه المرحلة المهمة بحاجة إلى برنامج واضح المعالم يجمع بين تعليم القراءة انطلاقا من القواعد اللغوية  ومهارة لغوية مبنية على جملة من العمليات الذهنية مستفيدة من الوسائل التكنولوجية الحديثة.

منهج تفاعلي في تعليمية القراءة للسنة الثانية ابتدائي :

جاءت فكرة طرح هذا المنهج نتيجة التطور العلمي و التكنولوجي الذي يجعل التربية في مواجهة مع هذه الثورة العلمية و التكنولوجية  فتحولت  من التركيز على المعلم في العملية التعليمية إلى التركيز على المتعلم ومن التعليم إلى التعلم فظهرت أساليب للتعلم الذاتي

وهذا من خلال برامج حاسوبية ثرية تعمل على تحسين وتطوير الكفاءة اللغوية لدى المتعلم بالتأثير على حواسه التي توسع مداركه الذهنية للاستقبال و المعالجة و الاسترجاع بالاستعانة بمتخصصين في علم التربية وعلم النفس وخبرة معلمي اللغة ومهندسي تكنولوجيا المعلومات .

ومن هذه التقانات التي من شأنها الرفع من مردودية المنظومة التربوية :

  • الوسائط المتعددة :وتعني في العملية التعليمية استخدام مجموعة من الوسائط مثل الصوت و الصورة أو مقطع فيديو بصورة متناسقة ومتكاملة بحيث تؤدي إلى تحسين عملية التعليم 10.

عناصر الوسائط المتعددة :

– النصوص المكتوبة : رؤية النص مكتوبا كتابة صحيحة مع قراءة واضحة  لتعليم القراءة. تدقيق الصياغة اللغوية ويجب مراعاة الألوان  وشكل الحرف  حسب المستوى التعليمي لمتعلم.استخدام الصور المراد التعبير عنها للفت انتباه المتعلم

– الرسوم الخطية والصور المتحركة 11.

– الحوارا التفاعلي

2- التعلم الذاتي :وهو تعليم الكتروني فردي حسب امكانات المتعلم  ومن تطبيقاته

– التعليم المبرمج : يعتمد هذا الأسلوب على تنظيم المحتوى التعليمي للمتعلم حسب القدرات الخاصة به.

– التعلم الذاتي بمساعدة الحاسب الالي

– الحقائب و الرزم التعليمية :هي مجموعة من البرامج التعليمية التي تقترح عددا من البدائل يكون من شأنها مساعدة المتعلم على تحقيق أهداف معينة وتتناول صفحة العنوان والفكرة العامة للموضوع مجموعة من الوسائل السمعية والبصرية وسائل التقويم ودليل المعلم لاستخدام الحقيبة 12.

خاتمة :

ويبقى الهدف الأساسي للمنهج هو قدرة المتعلم على  التواصل من خلال امتلاك عدة مهارات لغوية ومنها القراءة ويهدف هذا المنهج إلى إدراج الحاسوب جزءا أساسيا في العملية التعليمية وإعداد برنامج حاسوبي متكامل لتعليم القراءة  في المستوى الثانية ابتدائي وهذا يساعد على تفعيل دور المتعلم ونقله من مجرد التكرار و الحفظ إلى بناء التعلمات الفردية  وهذا بإثارة انتباه المتعلم وفضوله وتنمية حبه للاستطلاع وروح الإبداع

 

الهوامش

  • ينظر التواصل المفهوم والمصطلح –رضوان القضماني وأسامة العكش –مجلة جامعة تشرين للدراسات و البحوث العلمية –سلسلة الاداب و العلوم الإنسانية -2007-المجلد 29-العدد01-ص141
  • ينظر التواصل و التفاعل في الوسط المدرسي – تاعوينات علي –المعهد الوطني لتكوين مستخدمي التربية وتحسين مستواهم – الجزائر -2009-الحراش-دط- ص13.
  • ينظر التواصل اللغوي مقاربة لسانية وظيفية – عز الدين بوشيخي – دار صائغ-لبنان -2012-ط1- ص25-31

4- دليل كتاب السنة الثانية للجيل الثاني السنة الثانية من التعليم الابتدائي -2016-ص9

5- منهاج اللغة العربية للسنة الثانية ابتدائي الجيل الثاني –ص35

6- ينظر أنماط السيادة النصفية للمخ و الإدراك و الذاكرة البصريين-دراسة مقارنة بين التلاميذ ذوي صعوبات تعلم الكتابة و الرياضيات و العاديين –خديجة بن فليس-جامعة منتوري –قسنطينة-دت.ص158

7-ينظر علم النفس المعرفي-رافع النصير الزغول وعماد عبد الرحيم الزغول –مكتبة الشروق-القاهرة-دت-دط-ص182.

8- ينظر أنماط السيادة النصفية للمخ و الإدراك و الذاكرة البصريين-دراسة مقارنة بين التلاميذ ذوي صعوبات تعلم الكتابة و الرياضيات و العاديين –خديجة بن فليس-ص117

9- الوثيقة المرافقة لمنهاج اللغة العربية مرحلة التعليم الابتدائي 2016

10-  ينظر الملتقى الوطني الثاني الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات في التعليم العالي –مارس 2014-ص277.

11- ينظر توظيف تكنولوجيا الوسائط المتعددة في تعليم اللغة العربية عن بعد – زكي أبو النصر البغدادي-مجلة العلوم الإنسانية –عدد43-جوان2015-ص68.

قائمة المصادر والمراجع

  • أنماط السيادة النصفية للمخ و الإدراك و الذاكرة البصريين-دراسة مقارنة بين التلاميذ ذوي صعوبات تعلم الكتابة و الرياضيات و العاديين –خديجة بن فليس-جامعة منتوري –قسنطينة-دت
  • ينظر التواصل و التفاعل في الوسط المدرسي –تاعوينات علي –المعهد الوطني لتكوين مستخدمي التربية وتحسين مستواهم –الجزائر -2009-الحراش-دط
  • التواصل المفهوم والمصطلح –رضوان القضماني وأسامة العكش –مجلة جامعة تشرين للدراسات و البحوث العلمية –سلسلة الاداب و العلوم الإنسانية -2007-المجلد 29-العدد01
  • ينظر دليل كتاب السنة الثانية للجيل الثاني السنة الثانية من التعليم الابتدائي -2016-
  • علم النفس المعرفي-رافع النصير الزغول وعماد عبد الرحيم الزغول –مكتبة الشروق-القاهرة-دت-دط

8-الملتقى الوطني الثاني الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات في التعليم العالي –مارس 2014

  • التواصل اللغوي مقاربة لسانية وظيفية –عز الدين بوشيخي –دار صائغ-لبنان -2012-ط1
  • توظيف تكنولوجيا الوسائط المتعددة في تعليم اللغة العربية عن بعد –زكي أبو النصر البغدادي-مجلة العلوم الإنسانية –عدد43-جوان2015

9-الوثيقة المرافقة لمنهاج اللغة العربية مرحلة التعليم الابتدائي 2016

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


اترك تعليقاً